شارك كل من رئيس قسم الاقتصاد في جامعة اليرموك الدكتور عبد الباسط عثامنة، والدكتور محمود هيلات من القسم في أعمال المؤتمر الدولي الثالث عشر الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس بعنوان "عدم المساواة الاقتصادية والاجتماعية والتماسك المجتمعي"، بتنظيم من  الوكالة الفرنسية للتنمية، بمشاركة حوالي ثمانين باحثا من مختلف دول العالم.

وقدم العثامنة والهيلات خلال مشاركتهما ورقتي عمل حول "اختلاف النوع الاجتماعي في الفقر والبطالة في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن"، و"عدم المساواة الاقتصادية والاجتماعية داخل المجتمعات المضيفة للاجئين السوريين في الأردن".

وأوضح الباحثان أن ورقتي العمل أكدتا على الدور المحوري والإنساني الذي يضطلع به الأردن في استضافة اللاجئين، وتقديم الحماية لهم وخدمات الإغاثة المختلفة نيابة عن المجتمع الدولي، وبأن الأردن قد تبنى تاريخياً سياسة الباب المفتوح في استقبال اللاجئين من دول الجوار، ونتيجة لتلك الهجرات فقد تحمّل الأردن تبعات اقتصادية واجتماعية وتنموية كبيرة وخاصة اللجوء السوريين بدءا من عام 2011، والذي أحدث تحولات ديموغرافية واقتصادية في مناطق المملكة ومدنها، وزاد الضغط على البنى التحتية، والمرافق العامة، والخدمات المختلفة.

وأشار الباحثان الى أن أماكن إقامة السوريين في الاردن كانت في المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة نسبياً في الأصل وخاصة مدينتي عمان واربد، لافتين إلى وجود اختلافات في الخصائص الاقتصادية والاجتماعية فيما بينهم من جهة، وبينهم وبين المجتمعات المضيفة من جهة أخرى.

وفيما يخص اختلاف النوع الاجتماعي، فقد اظهرت النتائج تباين معدلات الفقر والبطالة بالنسبة للأسرة المقيمة في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الاردن، حيث أن الأسرة التي تترأسها المرأة أكثر فقراً من تلك التي يترأسها الرجل، حيث عانت تلك الاسر من معدلات بطالة أعلى، في حين لم تكن هنالك فروقات جوهرية في تلك المعدلات بين الاسر داخل المخيمات وبين بقية المجتمع الاردني.

 

008133